دراسة: نوبات العمل الليلية تزيد خطورة الإصابة بالبدانة بنسبة 35%


دراسة: نوبات العمل الليلية تزيد خطورة الإصابة بالبدانة بنسبة 35%
المصري اليوم | أخبار| علوم وتكنولوجيا  /  وكالات

خلصت دراسة إلى أن الأشخاص الذين يعملون خلال الليل تزداد لديهم خطورة الإصابة بالبدانة بنسبة 35 %.

وأشارت الدراسة إلى أن نوبات العمل الليلية تعرقل إفراز المخ لهرمون ميلاتونين، بالإضافة إلى الإضرار بعملية الأيض بالجسم.

وقالت الدراسة إن ذلك يعني إن الأشخاص الذين يعملون ليلا سوف يزداد وزنهم بصورة أسرع بسبب بطء عملية الأيض.

ويشار إلى أن أكثر من 2.4 مليون شخص في أنحاء العالم يلقون حتفهم سنويا بسبب الأمراض المتعلقة بالبدانة مثل السكري والأزمات القلبية.

وذكرت صحيفة «ديلي ميل» البريطانية أن الباحثين من الجامعة الصينية في هونج كونج قاموا بتحليل أنماط عمل الموظفين مع مقارنتها بمستوى صحتهم.

وقام الباحثون بجمع بيانات متعلقة بـ28 دراسة سابقة تشمل مئات الآلاف من الموظفين في مجالات مختلفة حول العالم.

وقال كبير الباحثين لاب تسي «يعمل نحو 7ر0 مليار شخص على مستوى العالم في نوبات عمل ليلية» مضيفًا «دراستنا كشفت أن البدانة وزيادة الوزن بين الموظفين يرجعان إلى طبيعة العمل الليلية».

وأوضح أن البدانة مرتبطة بعدة أمراض صحية مثل سرطان الثدي و أمراض القلب.

وأوضح تسي أن التعرض للضوء الاصطناعي خلال الليل يعرقل ساعة الجسم، مما يحد من إفراز هرمون ميلاتونين، الذي يعرف بهرمون النوم.

ويشار إلى أن هرمون ميلاتونين ينظم دورة النوم، وعدم إفرازه بصورة منتظمة يضر بعملية الأيض، ويؤدي لاكتساب وزن زائد.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة



Original Article: http://www.almasryalyoum.com/news/details/1200582

ليست هناك تعليقات