«مرض التهاب الأمعاء» يعرض الطفل للسرطان

«مرض التهاب الأمعاء» يعرض الطفل للسرطان

http://www.alkhaleej.ae/Home/GetPage/8c37a268-3d08-4f8d-9faa-5247089ac47b/d1db6135-b8df-425d-b1d9-98625ca800c1


وجد باحثون من السويد أن الأطفال الذين يعانون مرض التهاب الأمعاء يكونون على خطر كبير للإصابة بأمراض السرطان وخصوصاً سرطان المعدة والأمعاء إما في مرحلة الطفولة أو مستقبلاً.
ينتج مرض التهاب الأمعاء من التهاب الأمعاء المزمن والذي يمكن أن يصيب الشخص في أي مرحلة عمرية ولكن معظم من يشخصون به يكونون في المرحلة العمرية ما بين 15-40 عاماً، وهنالك نوعان من المرض وهما مرض كرون والتهاب القولون التقرحي، وكلاهما يتشاركان السمات ذاتها ولكن توجد اختلافات رئيسية بينهما، ويقول الباحثون من خلال الدراسة الحديثة التي نشرت بمجلة BMJ إنه بالرغم من أن الدراسات السابقة بحثت في مجال علاقة المرض بالإصابة بالسرطان إلا أن القليل منها اهتم بجانب تأثير المرض الذي يبدأ منذ سن الطفولة. استخدم الباحثون في الدراسة الحديثة بيانات بعض الأشخاص وقورنت معدلات الإصابة بالسرطان وسط من يعانون مرض التهاب الأمعاء منذ سن الطفولة، أي قبل بلوغهم سن 18 عاماً، مع معدلات الإصابة بالسرطان وسط العامة؛ وشملت الدراسة أكثر من 9000 شخص بدأ التهاب الأمعاء لديهم منذ الطفولة، وأكثر من 92000 شخص من العامة، ومطابقة بياناتهم جميعاً المتعلقة بتاريخ الميلاد والعمر والنوع ومكان الإقامة، واحتساب خطر الإصابة بالسرطان بالمجموعتين قبل عمر 18 عاماً و25 عاماً، وعلى مدى طوال فترة الدراسة إلى متوسط العمر 30 عاماً، وبعد إقصاء العوامل التي تؤثر في النتائج وجد أن نسبة الإصابة بالسرطان وسط من بدأ لديهم التهاب الأمعاء منذ الطفولة بلغت 3.3 لكل 1000 شخص مقارنة بنسبة 1.5 لكل 1000 شخص من العامة، كما وجد أن خطر الإصابة بالسرطان يزيد خلال العام الأول من تشخيص التهاب الأمعاء ويستمر كذلك إلى 5 أعوام، كما أن هنالك بعض عوامل الخطر مثل التهاب القولون لمدة طويلة، وأمراض الكبد المزمنة، والتاريخ العائلي للإصابة بالسرطان في عمر مبكر؛ وبصفة عامة يرى الباحثون أن السبب الرئيسي وراء زيادة خطر الإصابة بالسرطان هو مدى ومدة الالتهاب المزمن للأمعاء.

ليست هناك تعليقات